تأملات روحية يومية

4 كانون الأول
«وَمَلأتُهُ مِنْ رُوحِ اللهِ... وَكُلِّ صَنْعَة.» (خروج 3:31)

تشير فقرة اليوم إلى بصلئيل، الذي جهّزه الروح القدس ليُشرف على بناء خيمة الإجتماع. كان ماهراً في صياغة الذهب والفضة والنحاس، ونَقْش الحجارة الكريمة والحفر بالخشب. عمل الروح منه حِرَفياً ليقوم بأنواع أشغال عملية.

تقتبس إحدى المجلاّت قول أ. ترامب، «نغفل عادة عن هذا الدور في خدمة الروح القدس. سواء في الحقل أو في المصنع، في البيت أو في المكتب، يستطيع المؤمن أن يطلب مساعدة الروح القدس في الأعمال اليومية. أعرف رجُلاً صنع مذبحاً من مقعد في مشغله. بالرغم من كثرة عمل إحدى السيّدات، صنعت مائدة للعشاء الربّاني من طاولة مطبخها. وآخر قلب طاولة مكتبه إلى منبر يكرز من عليه ويكتب، تحوُّل من الشؤون العامة اليومية إلى عمل الملك.

يوجد في الناصرة، إسرائيل، مستشفى مسيحي لخدمة السكّان العرب بشكل رئيسي. في هذا المستشفى توجد قاعة عبادة. لكن عندما يقف الواعظ ليكرز، لا يقف من وراء منبر. بدل ذلك يقف من وراء بنك نجّار مصقول مع ملزمة خشبيّة في طرفه. هذا حقاً شيئ جميل وضروري ليذكّرنا أن الرب عمل نجّاراً في الناصرة وأن بنك النجاره كانت منبره.

عمل أحد الأطباّء في وسط غرب الولايات المتحدة في معالجة أرواح مرضاه وأجسادهم أيضاً. وأحياناً بعد أن يكون قد تحدّث إلى شخص في عيادته وفحصه فحصاً شاملاً، يشك في أن المشكلة كانت روحيّة أكثر ممّا هي جسدية. يذهب في تلك الليلة إلى بيت المريض، ويقرع الباب. يتفاجأ المريض أوّلاً من هذه الزيارة.

ولكن بعد لحظات يقول الطبيب المهذّب، «لم آت لزيارتك بصفتي طبيبك بل كصديق. أريد أن أكلّمك في موضوع معيّن. هل تسمح لي بالدخول؟» طبعاً، لا يعارض المريض فيدخل الطبيب ويتكلّم إلى الشخص عن حاجته الروحيّة. ثم يشرح له كيف يمكن ليسوع أن يسدّد تلك الحاجة. وكثيرون من مرضاه سلّموا حياتهم للرب وصاروا يخدمونه أيضاً. الكثيرون يشكرون دائماً خدمة هذا الطبيب المحبوب الذي اعتنى بأرواحهم كما بأجسادهم.

للرب منابر عديدة غير تقليديّة في العالم اليوم. وكما قال ترامب، تعلّم الكثيرون كيف يحوّلون أموراً عاديّة إلى عمل الرب.

 

يوماً فيوماً

تأملات روحية وقراءات يومية لسنه كاملة

"ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله".
المؤمن الحاصل على تغذية جيدة من الكلمة عنده الاستعداد للتنازل عن وجبة طعامه الجسدية لكي لا تفوته قراءة كلمة الله.
لقد اختار الاخ مكدونلد 366 آية من الكتاب المقدس وكتب رسالة لكل واحدة منها، ليرينا كيف يجب تطبيق الحقائق الروحية في حياتنا اليومية كمؤمنين.
يحتوي الكتاب على لائحة للآيات التي استعملت كمرجع للقارئ.

يمكنك اقتناء كتاب التأملات "يوماً فيوماً" من مدرسة عمواس للكتاب المقدس ص.ب 51240 الناصرة 16100 تلفون: 046579467
لدراسة مواضيع من الكتاب المقدس: www.bible-gate.net

صورة لغلاف كتاب "يوماً فيوماً".